الرئيسية / عالم الكمبيوتر / إنتل تستخدم وحدات معالجة الرسوميات المضمنة للبحث عن الفيروسات

إنتل تستخدم وحدات معالجة الرسوميات المضمنة للبحث عن الفيروسات

أعلنت شركة إنتل عن تطوير تقنيات جديدة لفحص الفيروسات تسمح بالكشف عن التهديدات بشكل أفضل على أجهزة الحاسب التي تعمل بنظام ويندوز، بحيث وجدت الشركة استخدامًا جديدًا لوحدات معالجة الرسوميات المدمجة يتمثل بفحص الفيروسات، وتسمى هذه التقنيات تسريع مسح الذاكرة “Accelerated Memory Scanning” ومنصة إنتل المتقدمة للقياس عن بعد “Advanced Platform Telemetry”.

ودخلت إنتل في شراكة جديدة مع مايكروسوفت من أجل تقديم إمكانيات Accelerated Memory Scanning في النسخة الجديدة من تطبيقها للحماية من المخاطر والتهديدات Windows Defender Advanced Threat Protection (النسخة التجريبية الثانية) المخصص لعملاء الشركات والمؤسسات، بحيث يمكنها إلغاء تحميل برامج مكافحة الفيروسات من وحدة المعالجة المركزية للحاسب ونقلها إلى وحدة معالجة الرسوميات المضمنة من إنتل.

وعملت الشركة على تصميم حل “تسريع مسح الذاكرة” من أجل تحرير موارد الحاسب الشخصي عند بدء فحص الفيروسات، ووفقًا لمعايير إنتل فقد انخفض معدل الاستفادة من وحدة المعالجة المركزية من 20 في المئة إلى أقل من 2 في المئة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الميزة سوف تعمل فقط على أنظمة ويندوز المتضمنة الجيل السادس من رقاقات Intel Core Skylake أو الأحدث، وهذا يعني بشكل عام أجهزة الحاسب التي ظهرت في أواخر عام 2015 وما بعده.

ويتمثل الهدف من وراء هذه الميزة بزيادة تواتر فحص الفيروسات لاكتشاف المزيد من البرمجيات الخبيثة، ووفقًا لما ذكره نائب رئيس شركة إنتل Ricardo J. Echevarria فإنه على الرغم من أن تقنية المسح الضوئي الحالية يمكنها تحقيق ذلك من حيث اكتشاف البرمجيات الخبيثة المستندة إلى الذاكرة، إلا أنها تؤدي إلى سحب أداء جهاز الحاسب واستنزاف عمر البطارية.

إنتل تعلن رسمياً عن الجيل الثامن من معالجات Core i9 للحواسيب…

كيف تحمي حاسوب ويندوز 10 من ثغرتي Meltdown و Spectre

إنتل تعترف بوجود عيوب أمنية في معظم رقائق الحاسب خاصتها

وعرضت إنتل هذه التكنولوجيا في مؤتمر أمن RSA في سان فرانسيسكو، ويبدو أنها ساعدت بشكل كبير في الاستغناء عن موارد وحدة المعالجة المركزية، حيث انخفض معدل استخدام وحدة المعالجة المركزية للكمبيوتر من 100 بالمئة إلى 30 بالمئة، في حين ساعدت وحدة معالجة الرسوميات المدمجة من إنتل في تحمل هذه الحاجة إلى الموارد.

وعلى صعيد متصل، فقد كشفت إنتل عن تقنية Advanced Platform Telemetry، وهي التقنية التي تستند على خوارزميات تعلم الآلة من أجل توفير إمكانية اكتشاف التهديدات المتقدمة، مع التقليل من الاكتشافات الخاطئة وزيادة الأداء العام، بحيث أنها تستهدف الأنشطة التجارية، وسوف يتم استخدامها من قِبل منصة Tetration التابعة لشركة سيسكو Cisco، والتي توفر الأمان لمراكز البيانات

كما أعلنت الشركة عن إدخال Intel Security Essentials، والتي تصفها بأنها مجموعة ثابتة من تقنيات الأمان الهامة عبر خطوط وحدات المعالجة المركزية CPU الخاصة بها، والمصممة بشكل مباشر في الأجهزة، وتشمل الميزات الموجودة على التنفيذ الموثوق والتشفير المعجل والإقلاع الآمن، التي يتم توفيرها الآن تحت مظلة واحدة.

وتحدث Ricardo J. Echevarria حول Intel Security Essentials قائلًا: “هذه المجموعة القياسية من القدرات سوف تسرع الحوسبة الموثوقة مع قيام العملاء ببناء الحلول الراسخة والمحمية بالاستناد إلى الأجهزة، وعلاوة على ذلك فإن هذه القدرات التي تم دمجها بشكل مباشر ضمن رقاقات إنتل مصممة لتحسين الوضع الأمني للحوسبة وخفض تكلفة نشر حلول الأمان وتقليل تأثير الأمان على الأداء”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى